مكتب / احمد عبد المجيد القرمه للمحاماه والاستشارات القانونية

مكتب الاستاذ / احمد عبد المجيد القرمه للمحاماه و الاستشارات القانونيه / منتدى قانونى / صيغ دعاوى / احكام نقض / عقود / برامج قانونيه / جميع فروع القانون المصرى

***  أحمد عبد المجيد القرمة المحامى *** الإسكندرية المندرة بحري أمام محطة قطار المندرة ***  ت    01003311920   **

مترافع امام محاكم الاستئناف العالى ومجلس الدولة

عضو النقابة العامة لمستشارى التحكيم الدولي وخبراء أمن المعلومات

عضو لجنه الشئون السياسية بنقابة المحامين وناشط سياسى

عضو لجنه الحريات بنقابه المحامين

عضو اتحاد المحامين العرب
مستشار فى التحكيم الدولى

اجتياز برنامج اعداد مستشاري التحكيم العرب والدوليين فى مجال منازعات الاستثمار والملكية الفكرية من مركز تنمية الموارد الطبيعية والبشرية بمعهد البحوث والدراسات الافريقية جامعة القاهرة بالتعاون مع الهيئة الدولية للتحكيم

 دراسة مستفيضة لعقود   B.o.T

انت الزائر رقم

المواضيع الأخيرة

» جناية هتك العرض
السبت مارس 12, 2016 3:44 pm من طرف Admin

» مذكرة نقض فى جناية هتك عرض
السبت مارس 12, 2016 3:41 pm من طرف Admin

» جريمة هتك العرض -- احكام النقض
السبت مارس 12, 2016 3:36 pm من طرف Admin

» ابن الاغتصاب يُنسب لأبيه"
الخميس يونيو 26, 2014 1:31 am من طرف elngm55

»  ماهو الفرق بين الطلاق للضرر والخلع ؟؟
الثلاثاء يونيو 24, 2014 12:25 am من طرف elngm55

» مذكرة بالرد على تقرير ادلة جنائية لاعادة استكتاب المتهم ..... مذكرة فنيه
الأربعاء أبريل 23, 2014 1:48 pm من طرف Admin

» استئناف حكم بتسليم منقولات زوجيه مقدم من الزوج
الأحد مارس 16, 2014 8:43 am من طرف Admin

» حيثيات حكم الاعدام لريا وسكينه عام 1921
الإثنين مارس 10, 2014 2:32 pm من طرف Admin

» يحق للزوجه طلب الطلاق إذا اكتشفت خيانة زوجها
الأحد مارس 09, 2014 1:35 am من طرف Admin

مواقع صديقه

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 65 بتاريخ السبت يوليو 29, 2017 6:09 am

الموجودين بالمنتدى

سجل الزائرين


    الضعف الجنسى ووانعدام الثقافة الجنسية من اسباب الطلاق

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 215
    تاريخ التسجيل : 20/10/2010

    الضعف الجنسى ووانعدام الثقافة الجنسية من اسباب الطلاق

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مارس 08, 2014 11:45 pm

    من النادر أن يذكر المطلقون أو من يعانون من مشاكل في حياتهم الزوجية، الأسباب الحقيقية. وعادة ما يتخفون وراء أسباب مختلقة، من بينها البخل، أو سوء الطباع. وذلك في ضوء العادات والتقاليد والخجل والحساسية المفرطة وفي حالات كثيرة يكون الطلاق أو انهيار الحياة الزوجية. هو الترجمة العملية لعدم اهتمام الطرفين بأن يتمتعا بحياة عاطفية أو جنسية غنية، تذكي الروح، وتدعم تماسك الزوجين بل والأسرة بشكل عام في مواجهة تحديات الحياة، بعض التقارير تشير إلي أن ثلث حالات الطلاق في مصر تتم في العام الأول للزواج، وأن المشاكل الجنسية هي السبب وراء 30% من تلك الحالات.
    قضايا الصحة الجنسية والمشاكل العاطفية لدي الرجل والمرأة، وانعكاساتها علي رفاهية وإنتاجية الزوجين وتماسك المجتمع، ناقشها أبرز الخبراء في مصر والعالم في أكبر منتدي إقليمي تم عقده مؤخرا، والذي استعرض العديد من الحقائق التي ربما تكون من المفاجآت بالنسبة للكثيرين.
    فهناك إحدي الدراسات التي أجرتها الجمعية العربية للصحة الجنسية، أكدت أن 98% من الرجال غير راضين تماما عن حياتهم الجنسية، ولم تكن النسبة أفضل كثيرا لدي السيدات، فقد كانت 96%.
    دراسة أخري في مملكة البحرين أشارت إلي أن 70% من حالات الطلاق بدأت نواتها الأولي مع عدم الرضي في الفراش.
    التقارير العلمية تشير إلي أن 50% من الرجال في المرحلة العمرية من 40 إلي 70 سنة يتعرضون إلي درجة ما من الضعف الجنسي "ضعف الانتصاب"، وأن 10% فقط ممن يعانون من ضعف الانتصاب هم من يذهبون للطبيب، بل إن الرجل ينتظر في المتوسط نحو ما بين عامين إلي 5 أعوام قبل أن يقوم بزيارة الطبيب.

    بل إن العوامل النفسية قد يكون لها أحيانا دور كبير في المشكلة والحل في نفس الوقت، مثل إحساس المريض بالخجل المبالغ فيه من مرضه أو أن يشعر بأنه فقط، دون الآخرين الذي يعاني المرض.
    وقد استحوذت قضية "ضعف الانتصاب" لدي الرجال علي الكثير من النقاشات ضمن جلسات المنتدي، فيما تراوحت المشاكل الجنسية لدي المرأة ما بين انعدام الرغبة، أو الوصول للمتعة وحتي التشنج المهبلي اللا إرادي، أو "آلام الجماع".
    وبالنسبة للرجل فقد أجمع الأطباء علي أن الإسراع باستشارة الطبيب وتناول الدواء من جانب المريض، وإشراك الطبيب للمريض في عملية العلاج قد يكون أفضل السبل في عدم تفاقم حالة المريض، خاصة من الناحية النفسية. ويؤكدون أنه "لا يجب الانشغال بالأعذار. الأفضل البحث عن العلاج".
    "تقدم طبي كبير"
    تقدمت أدوية علاج ضعف الانتصاب لدي الرجال كثيرا منذ عام 1998، بل أن المتاح حاليا من دواء ليس فقط يساعد المريض علي استعادة قدرته علي الانتصاب، بل وهو الأهم عودة التلقائية وإحساسه بالرجولة إلي حياته الزوجية.
    وأكدوا أن القاعدة الأساسية التي يجب أن يلتزم بها الجميع هي أن تناول أي دواء يجب أن يكون تحت إشراف الطبيب، فإنهم وبصفة خاصة يحذرون في مجال أدوية علاج الضعف الجنسي من تناول الأدوية غير معلومة المصدر لما تجلبه من مخاطر صحية عديدة.
    ليلة الزفاف
    وقد استعرض المؤتمر مجموعة كبيرة من قضايا الضعف الجنسي مثل "عنة ليلة الزفاف" أو مرض "الوسواس" حيث يعتقد الكثيرون من الرجال خطأ بصغر حجم العضو الذكري، والعلاقة بين الجهاز البولي والاضطرابات الجنسية، خاصة مع تقدم السن.
    قلق وتوتر
    وقال الدكتور أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسي ورئيس الجمعية المصرية للطب النفسي إن ممارسة الجنس تستهلك أقل وقت في حياة الإنسان، فيما أن المشاكل التي قد تنتج عنه ربما تستغرق الجزء الأكبر من عمر الإنسان.
    وأكد الدكتور عكاشة أن القوة الجنسية ليست الأهم في العلاقة الزوجية بل الحنان والعاطفة، فالقلق والتوتر والضغط العصبي تمثل أهم أسباب الضعف الجنسي.
    وقال ضاحكا. "الحمار وحده، لا يتعرض للضعف الجنسي لأنه لا يفكر. ومن لا يتعرض للضعف الجنسي يكون مثله".
    وأشار إلي أن الدراسات تشير إلي أن نحو 68% من مرضي الضعف الجنسي يعتقدون أن الطبيب لن يرحب بمناقشة مشاكل الضعف الجنسي وأن علي الطبيب في هذه الحالة أن يبادر بكسر هذا الحاجز، وأن يتناقش مع مريضه في ذلك.
    وربما لا يقتصر التردد في الذهاب للطبيب من قبل مرضي الضعف الجنسي أو بشكل أدق ضعف الانتصاب، علي الرجل الشرقي، فهناك 30 مليون حالة ضعف انتصاب في الولايات المتحدة الأمريكية، 70% منهم لا يذهبون إلي الطبيب.
    وقال إن جميع أدوية علاج الاكتئاب والأمراض النفسية تسبب مشاكل في الانتصاب لدي الرجل، أما بالنسبة للسيدات، فهناك أدوية كثيرة قد تؤدي إلي عدم تمكن السيدة من الوصول إلي المتعة الجنسية.
    منتصف العمر
    ويقول الدكتور جون دين، الرئيس السابق للجمعية العالمية للطب الجنسي إن الخجل من مناقشة الرجل لقضايا الضعف الجنسي لا يقتصر علي المنطقة العربية فقط، فالأمر يمتد إلي جميع أنحاء العالم حيث يشعر الرجل بالحرج في مناقشة الأمر ويطوي النفس عليه، ففي كثير من الحالات قد يستغرق الرجل ما بين 3-5 سنوات حتي يستجمع شجاعته ويذهب للطبيب.
    وقال إنه في المنطقة العربية قد تساهم عوامل عديدة مثل الإصابة بمرض السكر وغيرها في الإسراع بإصابة الرجال بضعف الانتصاب ليبدأ ذلك في وقت مبكر نسبيا، أي في منتصف العمر.
    وهو يؤكد أهمية الإسراع باستشارة الطبيب من جانب الرجال أو السيدات في حالات المرض الجنسي، لما في ذلك من زيادة إمكانات إنقاذ الحياة الزوجية، خاصة أن انهيارها لا تقتصر أضراره علي الزوجين فقط بل يمتد إلي الأبناء أيضا.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 2:11 am